حول فريقنا

لماذا أحلى حاجة؟

_

منصـة إعلامية واجتماعية تثقيفية رقمية شاملة، تخاطبك أينمـا كنت، تحترم عقلك وخصوصيتك، وتقدم لك مُنتجــاً فكرياً تحرص أن يكون مُفيداً شيّقاً مُختلفاً.

 

نسعى في أحلى حاجة إلى تقديم محتوى "جامع للمستخدمين العرب" من المحيط الى الخليج العربي وتثقيفه بمعلومة صحيحة وسلسة، وتحترم عقله وخصوصياته. محتوى حيادي عالي الجودة، بعيد عن الابتذال والإسفاف وقريب من اهتمامات الشباب العربي اليوم في التكنولوجيا والفن والتعليم.

17سنوات خبرة
13فريق التحرير
3400زيارات يومية
لماذا نحن

منصـة إعلامية واجتماعية تثقيفية رقمية شاملة، تخاطبك أينمـا كنت، تحترم عقلك وخصوصيتك، وتقدم لك مُنتجــاً فكرياً تحرص أن يكون مُفيداً شيّقاً مُختلفاً.

أحلى حاجة يعتبر من أكبر المواقع الترفيهية العربية ، والذي حقق شهرة كبيرة ونسبة زيارات عالية في وقت قصير وذلك بفضل الإهتمام بمحتوى الموقع ونوعية المواضيع التي نضيفها فيه. كما يتميز أحلى حاجة بالتحديث اليومي. يقدم الموقع مواضيع ترفيهية منوعة ويعرضها بطريقة مشوقة ومنسقة تسهل للزائر متابعة جديد الموقع.

نسعى في أحلى حاجة إلى تقديم محتوى "جامع للمستخدمين العرب" من المحيط الى الخليج العربي وتثقيفه بمعلومة صحيحة وسلسة، وتحترم عقله وخصوصياته. محتوى حيادي عالي الجودة، بعيد عن الابتذال والإسفاف وقريب من اهتمامات الشباب العربي اليوم في التكنولوجيا والفن والتعليم.

المهمة

بالنسبة المستخدم الأخير: تغطية الأخبار والمعلومات على الصعيدين العربي والعالمي، وتزويد المستخدم الأخير بمنبر إلكتروني شامل، يبقيه على اطلاع كامل بآخر المستجدات والمعلومات لحظة بلحظة، ووفقاً لأعلى المعايير المهنية.

بالنسبة للشركات المعنية: توفير منصة تسويقية فاعلة للوصول إلى نخبة من المتخصصين والمهمتين، في المجال المعلوماتي في العالم العربي.

بالنسبة لوسائل الإعلام: تشكيل مصدر موثوق ومعتمد، ومرجع للمصطلحات والمفاهيم والمعلومات، تنهل منه مختلف وسائل الإعلام؛ لدعم تغطيتها للأحداث والمعلومات المختلفة.

الرؤية

أن تكون البوابة العربية للأخبار والمصدر الأول الموثوق، والمعتمَد، للأخبار والمعلومات باللغة العربية؛ لكلٍّ من وسائل الإعلام، والمستخدم الأخير في العالم العربي.

تطوير المحتوى

سياسة تطوير المحتوى والنشر

_

ترجع المقالات التي يقدّمها الكتّاب من محررين أكاديميين ذوي خبرة كلٍّ في مجاله، وفقاً لمنهجية تتضمن التحقق من المعلومات، توافق المقال مع معايير وسياسة المجلة بالبعد عن السياسة والدين وخطابات الكره ونسخ المحتوى وغيرها، يتبعها التدقيق اللغوي الذي يضمن سلامة النص من الخطأ ثم تصميم الغلاف الذي أصبح يحمل هويةً بصريةً خاصة ب أحلى حاجة.

 

كذلك نبذل جهدّا كبيرًا للحفاظ على أصالة مقالاتنا، فتجدنا نرفض كل ما نشر، بعضه أو كله في أماكن أخرى.

 

عملية التحرير لدينا قد تصل لعدة أشواط من المراجعات، متطلبةً تعديلات على المقال أو إعادة صياغة أو تغطيةً لنقص، الأمر الذي، وإن كان متعبًا للكاتب والمحرر، إلا أنّه يحظى بتقدير القارئ الذي يبدي إعجابه بجودة المقال النهائي.

 

على صعيدٍ آخر، ستجد في قسم "شاهد" على الموقع محتوىً مرئيًا عبارة عن فيديوهات قصيرة تغطي مواضيع تهمّك من التقنية وأحدث صيحاتها حتى التاريخ وغرائب هذا العالم مرورًا بظواهر طبيّة تستحق أن نقف عندها.

 

يتم تحضير نص الفيديوهات من قبل كتّابنا، ليمر بعملية مشابهة لتلك التي تخضع لها المقالات من تحريرٍ وتدقيق، ثمّ يسجّل المحتوى الصوتي من قبل فريق تعليق صوتي محترف، يتلوه التصميم فالمراجعة.

 

توفر أحلى حاجة بيئة عمل مريحة لأي صانع محتوى، حيث أنها تمنح الكاتب والمحرر وكافة العاملين مساحةً من الحرية ليبرزوا تفرّدهم ويتركوا بصمتهم التي نحفظها لهم بوفاء وامتنان حتى بعد افتراق الطرق. يتسع هذا الفريق ليشمل محرّرين وفريقي تدقيق وتصميم، يحرصون معًا على تقديم محتوى يحترم عقل ووقت القارئ.

تطوير المحتوى

ما هي الميزات التي نبحث عنها لدى صانعي المحتوى من الصحفيين والمدونين؟

_
  • الخبرة: بينما لا نشترط من الكاتب أن يكون حاملًا لشهادة في المجال الذي يريد الكتابة فيه، نشترط أن يكون على معرفة وخبرة بالموضوع الذي يكتب عنه.
  • الإثبات: لا يكفي أن يملك الكاتب معرفة عميقة في الموضوع الذي يتناوله، لكنّنا نطالبه بالاستناد إلى الدراسات والأبحاث التي تدعم ما جاء به.
  • الأصالة: واحدة من الأسباب الرئيسة التي تجذب القراء إلى أحلى حاجة، هي أصالة المحتوى والأفكار الجديدة. هذا وقد تلاحظ عند تصفحك موقعنا أن بعض المواضيع قد تتشابه مع ما تجده على منصاتٍ أخرى، إلا أنّك من المؤكد ستلاحظ تفرّدًا في زاوية الطرح لأنّنا كما سبق وأخبرناك، نؤمن بتفرّد القلم ونعطي الكاتب مساحةً كافية ليتجلّى إبداعه في كلماته.
  • القيمة المقدّمة: من المعروف أنّ قرّاء أحلى حاجة مثقفون حريصون على مواكبة أحدث التطورات في جميع المجالات ويسعون لتطوير ذواتهم بشكلٍ مستمر، لذا نضع نصب عيوننا عند قراءة أو تحرير المقال الفائدة التي نهدف لتقديمها.
  • الفائدة والمتعة: ندرك تمامًا ضغوطات الحياة وأنّ قارئ أحلى حاجة يغتنم دقائق يطّلع فيها على جديدها في جدول يومه المزدحم، فنسعى لتقديم محتوى غني يجمع بين المتعة والمنفعة، فتجد مواضيع مختلفة بأقلام متنوعة منها العملي والمثقف وغيرها خفيف الظل الساخر، البعيد عن الإسفاف والابتذال.
  • الانفتاح على الرأي الآخر: قد تجد في أحلى حاجة مقالات تتناول موضوعات اجتماعية متشابهة بزوايا مختلفة وقد تجد تناقضًا بين فقرةٍ يعبّر فيها الكاتب عن رأيه وأخرى لكاتبٍ آخر على موقعنا، والأمر ليس غريبًا عنا، لأنّنا لا نسعى لقولبة الأفكار ونحترم كلّ رأي ونعرضها جميعها عليك، احترامًا لعقلك وفكرك، لتعتنق من هذه الآراء ما يناسبك، فلا أجندة لنا إلا الإثراء المعلوماتي وخلق مساحة تتسع للجميع.